1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)

The following notions considered personal opinions, and not related in any way to a particular party, or any other normal/legal persons.

Revolution ..
The one word that pops up in our minds whenever we feel oppressed ..

Scene: Ahmed Al-Shahat is “climbing” the Israeli Embassy building to replace Israeli Flag with an Egyptian Flag !

All protesters down the building expressed their pleasure and full support to Al-Shahat’s bold initiative, which I wished to be accompanied by !
Amid chants which echoes reached the high sky, Ahmed was continuing his move carrying the Egyptian flag on his back, while I was stunned watching him from Alexandria on Al-Jazeera channel ..
I can not find words to express the vast amount of emotion spread in my veins at the moment of his arrival to the flag ..
It was clear that there were thousands sharing my feelings, I can still hear the chants ringing in my deep ..
Some said that this scene is exaggerated and is not a heroic act ..
Others said it’s an absurd and childish act, explaining the crowd chants as an instant sympathy no more, no less ..
We need to stop right here ..
If you have allocated a few minutes to read the comments from the Israeli press about Al-Shahat, I can assure you that there is a clear message will reach you ..
Which is the Israelis themselves are sharing the crowd their tribute to Al-Shahat’s championship !
In addition to the fact that they want to prosecute Al-Shahat for his actions !
The entire Israeli government is trying to retaliate against a single Egyptian youth !
So far, Israel did not “officially” apologized for “abusing” the Peace Covenant and crossing the Egyptian borders and “killing” Egyptian soldiers !
I believe I need to send a message to each Egyptian making fun of Al-Shahat ..
The panic state experienced by the Israelis was not caused by any governmental actions or rigorous statements from the Egyptian Government or the Armed Forces, but the reason was the people of Egypt themselves !
Ahmed Al-Shahat and his kind are the ones who confirms to the Israelis to what extent could be the anger of the Egyptians ..
And the real danger is coming from the people not from the decision makers of the government !

Scene: Israeli newspaper publishes Tantawi intervention to prevent the withdrawal of the Egyptian Ambassador from Israel !

Believe it or not !
The president of the higher council of the Armed Forces, the same council who chose to sand beside the Egyptian Revolution, “rebukes” the Prime Minister Essam Sharaf embarking on such “dangerous” act and “forces” him to back off !
Where it’s not possible to allow the Israeli ambassador to return to Egypt because of hostile public opinion !
The details have much worse .. Essam Sharaf showed his intentions to return the Egyptian ambassador in case Israel did not officially apologized, therefor, Israel likely would have to return its ambassador to Cairo in response to the return of the Egyptian ambassador !
In other clear words .. the paper shows Israel’s disregard of the withdrawal of the Egyptian ambassador and they will withdraw their ambassador too with insistence on providing no official apologies to Egypt and admitting no irregularities on the Egyptian land !
That was from Israel side .. what about the Egyptian side and Tantawi’s intervention ?!
Put that beside the fact that the Military Council did not issue it’s 73rd statement till this moment !
Leaving the Egyptian people to speculations about the response of the Armed Forces to Israel crimes against Egypt !
I still remember the accusations of the council to 6 April youth with treason .. and Asmaa Mahfouz with insulting them .. and Al-Fangary’s accusations to Tahrir’s sit-ins ..
And may be the accusations to the author of this post in the near future !
How can we follow the Military Council and commissioning them to rule the country while they care only about accusing civilians and prosecuting them in Military Court leaving Mubarak and his entourage to the civil justice with its laws which forged by the former repressive regime in order to loot the country ?!
Shouldn’t they care more about accusing Israel ?!
Isn’t that a national security case ? same reason they took for accusing the revolution youth between all civilians in the Egyptian society ?!

Scene: Libya rebels living a historic moment for declaring full independence from Gaddafi !

“Egypt admits the Interim Council of the Libyan” ..
That was Egypt’s stance towards the success of the Libyan revolution, which makes me proud to be an Egyptian ..
Regardless to my angry objections in the first days of the Libyan Revolution and calling Egypt to intervene to protect the Libyan people and the Egyptian community in Libya as well from the blood falls made by Gaddafi’s hands ..
May be I was reaching the peak of my anger especially those days on past February ..
But I feel a deep ecstasy almost up to the sense of an Egyptian victory as well !
Libya is my born place .. where I was born on its lands 31 years ago, in “Zuwarah” to be exact near the Tunisian borders ..
I do not know if it turned into ruins between the folds of history or not .. praying to God that it’s people have survived ..
I believe I’m going to see them soon by God’s will ..

الخواطر التاليه تعد آراء شخصية، ولا تتصل بأى شكل من الأشكال بحزب معين أو بأى أشخاص أخرى طبيعية أو إعتبارية.

ثورة ..
كلمة واحدة تقفز الى الأذهان عند كل لحظة نشعر فيها بالقهر ..

المشهد: أحمد الشحات يقوم “بتسلق” مبنى السفارة الإسرائيلية لإستبدال علم إسرائيل بعلم مصر !

أعرب المتظاهرين أسفل المبنى عن سعادة غامرة و تأييد كامل لمبادرة الشحات الجريئة، والتى كنت أتمنى أن أكون صاحبها !
وسط الهتافات التى وصلت أصدائها أعالى السماء كان أحمد يواصل تقدمة حاملا علم مصر على ظهره، وكنت أرقبه من موقعى بالإسكندرية عبر شاشة قناة الجزيرة مبهوتا ..
لا أجد كلمات أعبر بها عن الكم الهائل من المشاعر التى إنتشرت فى عروقى فى اللحظة التى وصل فيها الشحات للعلم ..
وكان من الواضح أن هناك الآلاف يشاركوننى نشوتى، فمازلت أسمع هتافاتهم الرنانة فى أعماقى ..
لقد ردد البعض أن هذا المشهد مبالغ فيه و لا يعد عملا بطوليا ..
و ردد البعض الآخر أنه عمل عبثى و طفولى مبررا هتافات الجماهير بأنها تعاطف لحظى لا أكثر ولا أقل ..
لنا هنا وقفة ..
إذا كلفت نفسك بتخصيص بضع دقائق لقرائة تعليق الصحف الإسرائيلية عن الشحات، فيمكننى أن أجزم أن هناك رسالة واضحة ستصل إليك ..
ألا وهى أن الإسرائيليين أنفسهم يشاركون هتافات المتظاهرين إشادة ببطولة الشحات !
هذا بخلاف تردد أنباء عن أن إسرائيل ترفع دعوى ضد الشحات !
حكومة دولة إسرائيل بالكامل تحاول الإقتصاص من شاب مصرى واحد !
إسرائيل حتى هذه اللحظة لم تتقدم بإعتذار “رسمى” عن “مخالفاتها” لمعاهدة السلام و إختراقها للحدود المصرية و قيامها “بقتل” جنود مصريين !
أعتقد أننى بحاجة لتوجيه رسالة لكل مصرى يسخر من الشحات ..
إن حالة الذعر التى يعيشها الإسرائيليون لم يكن سببها أى موقف سياسى أو بيان صارم من الحكومة المصرية أو القوات المسلحة، وإنما السبب هو الشعب المصرى نفسه !
وأن أحمد الشحات و أمثاله هم الذين يؤكدون للإسرائيليين إلى أى مدى قد يصل غضب المصريين ..
وأن الخطورة الحقيقية من الشعب و ليست من صناع القرار بالدولة !

المشهد: صحيفة إسرائيلية تنشر تدخل طنطاوى لمنع سحب السفير المصرى من إسرائيل !

صدق أو لا تصدق !
رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، نفس المجلس الذى أعلن إنحيازه و حمايته للثورة المصرية، يقوم “بتوبيخ” رئيس الوزراء عصام شرف على الإقدام بمثل هذا الفعل “الخطير” و “إجباره” على التراجع !
حيث أنه لا يمكن سحب السفير المصرى إرضائا لغضب الشعب المصرى !
تفاصيل الخبر تضم ما هو أسوأ وقعا .. عصام شرف أعرب عن نيته بسحب السفير المصرى فى حال عدم تقدم إسرائيل بإعتذار رسمى، وبناء عليه فإنه كان مقررا أن إسرائيل ستقوم بسحب سفيرها من مصر بالتبعية !
بصورة أخرى أكثر وضوحا .. فإن الصحيفة تبدى عدم إكتراث إسرائيل لقيام مصر بسحب سفيرها و أنهم سيقومون بسحب سفيرهم أيضا مع الإصرار على عدم تقديم أى إعتذارات رسمية لمصر و عدم الإعتراف بأى مخالفات لها على الأراضى المصرية !
هذا من جانب إسرائيل .. ماذا عن الجانب المصرى و تدخل طنطاوى بهذه الصورة ؟!
ضع ذلك بجانب حقيقة أن المجلس العسكرى لم يصدر بيانة رقم ٧٣ حتى هذه اللحظة !
وأن الشعب المصرى لا يملك سوى التكهنات بموقف القوات المسلحة من جرائم إسرائيل فى حق مصر !
مازلت أذكر إتهامات المجلس العسكرى لشباب ٦ ابريل بالعمالة .. وإتهاماته لأسماء محفوظ بإهانته .. و تهديدات الفنجرى لمعتصمى التحرير ..
وربما تهديداته لصاحب هذا المقال أيضا فى المستقبل القريب !
كيف لنا أن نتبع المجلس العسكرى و نفوضه لحكم البلاد وهو يهتم بإتهام المدنيين و إحالتهم للمحاكمات العسكرية تاركا مبارك و حاشيته للقضاء المدنى بقوانينه التى سنتها حكومة القمع كى تتمكن من نهب البلاد ؟!
أليس من الأولى إهتمام المجلس العسكرى بإتهام إسرائيل ؟!
أليست تلك قضية أمن قومى ؟ نفس السبب الذى يتخذه لإتهام شباب الثورة دونا عن غيرهم من أفراد المجتمع المصرى ؟!

المشهد: ثوار ليبيا يعيشون لحظة تاريخية بإعلانهم الاستقلال التام من القذافى !

“مصر تعترف بالمجلس الإنتقالى الليبى” ..
كان ذلك موقف مصر من نجاح الثورة الليبيه، الأمر الذى يدعونى بالفخر لكونى مصريا ..
رغم إعتراضاتى الحانقة فى الأيام الأولى من ثورة الشعب الليبى و مطالبتى لمصر بالتدخل لحماية الليبيين و أيضا الجالية المصرية فى ليبيا من شلالات الدماء على يديى القذافى ..
ربما كنت فى أوج ثورتى و خاصة فى تلك الأيام من شهر فبراير الماضى ..
لكننى أشعر بنشوة عميقة تكاد أن تصل للإحساس بنصر مصر أيضا !
ليبيا هى مسقط رأسى .. ولدت على تلك الأراضى منذ ٣١ عاما و بالتحديد فى “زوارة” على مقربة من الحدود التونسيه ..
لا أدرى إذا تحولت إلى أطلالا بين طيات التاريخ أم لا .. أدعو الى الله أن يكون أهلها بخير ..
أعتقد أننى سأراهم قريبا إن شاء العلى القدير ..

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)

The following notions considered personal opinions, and not related in any way to a particular party, or any other normal/legal persons.

Revolution ..
The one word that pops up in our minds whenever we feel oppressed ..

Scene: Charging Asmaa Mahfouz by military prosecutor !

“The Armed Forces announced its position clear since the beginning of the revolution and they sided with you and have not and will not deal with any form of violence with this great nation” statement number 24 ..
I remember those words with absolute rejection condemning Asmaa Mahfouz by the Armed Forces ..
I remember the great support given to us by military members during the protests ..
Their role can not be ignored supporting the revolution ..
And here they are prosecuting her under military rules !
Despite that she was one of the first who sparked the revolution ..
Blaming her honesty by criticizing their decisions especially about the trial of the ousted president, may be her deeply depressed feeling drove her to assume extremely violent reactions in a form of armed groups doing a list of assassinations in case of justice disgrace !
But she never imagined not for a moment that an expressive opinion will lead her to a military trial !
Isn’t this identical to the activities of the repressive regime we all rose up against ?!
Marshal Tantawi himself has filed the Armed Forces did not answer to the orders of killing the protesters, same reason that led them to stand with the revolution ..
What are we waiting for to hear a verdict against Mubarak then ? shouldn’t the Marshal testify this in court instead ?!

Scene: Islamic trends threaten millions in demonstrations, if the ruling document of Al-Azhar for the new constitution got adopted by the Council of the Armed Forces !

First things first .. weren’t Al-Azhar the islamic beacon throughout a thousand years ? how it became a conspirator party against the objecting “islamic” trends ?!
And what is the reason behind the existing of islamic trends from the first place .. Salafi, Sufi, Ikhwan …. ?!
What about the rest of muslim civilians ? are they also conspirators ? or they have to choose one of those parties to prevent such terrible accusation ?!
Al-Azhar document is just a precise sorting of human rights and freedoms .. a transparent way to absorb people’s tension about founding a new constitution and guarantees not to play with it to form another repressive regime ..
Why the objection about such attempt ?!
They claim that it’s absurd and circumvent at the will of the people ..
Are those trends or groups are assigned to talk about the will of the people?
In case that is correct .. then Al-Azhar and all other political parties which corresponded to his document are not part of the people !!
Despite the fact that the poll of March 19 was on 8 “modified” subjects and one “added” subject to the constitution of 1971 and not on a new constitution, its purpose was to modify the terms of the parliamentary elections mainly because it precedes development of a new constitution in all cases !
And by taking a look at such objection we find that those trends are showing support for 1971 modified constitution by the poll results and they don’t want any other constitution !
How it could be since one of the modified subjects states that the new parliamentary is “forced” to put a new constitution for the country ?!

Scene: Judiciary prevents publicly broadcasting the trial Mubarak for the security of the country !

One moment please .. for the security of the country ?!
Isn’t that an implicit recognition that the judiciary already knows that the former president’s statements puts the country’s security in danger ?!
Is the issue of killing the protesters putting the country’s security in danger ?! or the illegal profits ?!
All charges against Mubarak does not belong to the country’s security .. only belongs to him and him alone !
Unless he is intended to disclose “not linked” details to the charges against him aiming to expose other parties who still thrive loose outside the court !
Kind of vengeance mixed with a hopeless attempt to lay responsibility on those parties ?!
And the one question remains .. does the judiciary knows about those details in advance?! whatever their purpose ?!
Where is the transparency we have bled and made ​​martyrs for ?

الخواطر التاليه تعد آراء شخصية، ولا تتصل بأى شكل من الأشكال لحزب معين أو أى أشخاص أخرى طبيعية أو إعتبارية.

ثورة ..
كلمة واحدة تقفز الى الأذهان عند كل لحظة نشعر فيها بالقهر ..

المشهد: تقديم أسماء محفوظ إلى المحكمة العسكرية بتهمة إهانة المجلس العسكرى !

“أعلنت القوات المسلحة موقفها بوضوح منذ بدء الثورة و أنها إنحازت إلى جانبكم و لم و لن تتعامل بأى صورة من صور العنف مع أبناء هذا الشعب العظيم” بيان القوات المسلحة رقم ٢٤ ..
مازلت أذكر تلك الكلمات الرنانة مستنكرا تماما إحالة أسماء محفوظ إلى القضاء العسكرى ..
أذكر جيدا الدفعة القوية التى أعطاها لنا أفراد القوات المسلحة أثناء المظاهرات و إحتضانها ..
فلهم دورا لا يمكن إغفالة بمؤازرة الثورة ..
وها هم نفس الأعضاء يقومون بمحاكمتها عسكريا !
رغم أنها كانت و لم تزل من مفجرى الثورة ..
يعاتبونها على صراحتها بإنتقاد قراراتهم و خاصة بخصوص محاكمة الرئيس المخلوع، ربا أخذتها المشاعر الغاضبة لإفتراض ردود أفعال فى منتهى العنف ممثلة فى ظهور مجموعات مسلحة تقوم بقائمة إغتيالات فى حالة ثبوت خزى القضاء !
لكنها لم تتخيل ولو للحظة واحدة أن التعبير عن الرأى قد يقودها إلى محاكمة عسكرية !
أليس ذلك متطابقا مع ممارسات النظام القمعى الذى ثرنا ضدة بدمائنا ؟!
لقد صرح المشير طنطاوى بنفسة أن القوات المسلحة لم تستجب لأوامر قتل المتظاهرين، السبب نفسة الذى دعا القوات المسلحة للإنحياز لثورتنا ..
فما الذى ننتظرة لسماح حكما ضد مبارك إذا ؟ أليس من الأولى أن يدلى المشير بشهادتة تلك أمام القضاء ؟!

المشهد: تيارات إسلامية تهدد بالتظاهرات المليونية فى حال إقرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة بوثيقة الأزهر الحاكمة للدستور الجديد !

بادئ ذى بدء .. أليس الأزهر منارة الإسلام طوال أالف عام ؟ كيف له إذا أن يكون طرفا متآمرا ضد التيارات “الإسلامية” المعترضة ؟!
و ما الداعى لتواجد تيارات إسلامية متنوعة من الأساس .. سلفيون، صوفيون، إخوان …. ؟!
ماذا عن باقى الأفراد المسلمة فى الشعب إذا ؟ هل هم أيضا متآمرون ؟ أم عليهم إختيار تيارا من هؤلاء لدرء تلك التهمة الرهيبة ؟!
وثيقة الأزهر ما هى إلا حصرا دقيقا لحقوق الإنسان و حرياته .. وسيلة شفافة لإمتصاص توتر الشعب بخصوص تأسيس الدستور الجديد و ضمان عدم التلاعب به لخلق منظومة قمعية جديدة ..
لم الإعتراض على هذه المبادرة ؟!
يزعمون أنه عبث و إلتفاف على إرادة الشعب ..
هل هذة التيارات أو المجموعات هى المنوطة بالحديث عن إرادة الشعب ؟
و فى حال صحة ذلك .. إذا فالأزهر و جميع القوى السياسية التى توافقت على وثيقته ليسوا من الشعب و لا يعبرون عنه !!
ناهيك عن حقيقة أن إستفتاء ١٩ مارس كان على ٨ مواد “معدلة” و أخرى “مضافة” لدستور ١٩٧١ وليس على دستورا جديدا، وكان الغرض منها تعديل ما يخص إنتخابات مجلس الشعب بصورة رئيسية حيث أنها تسبق وضع دستورا جديدا فى كل الأحوال !
و بالنظر إلى ذلك الإعتراض السافر نجد أن هذه التيارات تبدى تأييدا لدستور ١٩٧١ المعدل بنتيجة الإستفتاء ولا تريد دستورا غيره !
كيف ذلك مع أن إحدى المواد المستفتى عليها تنص على أن مجلس الشعب الجديد “ملزم” بوضع دستورا جديدا للبلاد ؟!

المشهد: القضاء يعلن منع البث العلنى لمحاكمة مبارك حرصا على أمن البلاد !

لحظة من فضلك .. حرصا على أمن البلاد ؟!
أليس ذلك إعترافا ضمنيا بأن القضاء يعلم مسبقا بأن تصريحات الرئيس المخلوع تشكل خطورة على أمن البلاد ؟!
قضية قتل المتظاهرين خطر على أمن البلاد ؟! أم قضايا الكسب الغير مشروع ؟!
إن التهم الموجهة لمبارك لا تخص أمن البلاد .. إنما تخصه فى شخصه فقط !
إلا إذا كان ينتوى الإفصاح عن تفاصيل “غير مرتبطة” بالتهم الموجهة إليه تهدف لفضح أطرافا أخرى مازالت تترعرع طليقة خارج قاعات المحكمة !
نوعا من الإنتقام ممزوجا بمحاولة يائسة بإلقاء المسؤولية على تلك الأطراف ؟!
و يبقى السؤال قائما .. هل القضاء يعلم تلك التفاصيل مسبقا ؟! أيا كان الغرض منها ؟!
أين الشفافية التى نزف الشعب و قدم شهداءة من أجلها ؟