1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)

The following notions considered personal opinions, and not related in any way to a particular party, or any other normal/legal persons.

Revolution ..
The one word that pops up in our minds whenever we feel oppressed ..

Scene: Calling for Egyptian Third Revolution !

“We all have suffered with Millions of Egyptians who observe an increasingly polarization state between islamic and secular trends since the constitutional referendum and the battle of yes and no, followed by the battle of constitution first or elections first, and ending with the battle of over-constitutional principles and the contrived crisis about the identity of the Egypt, all those battles pave the way for an election battle between two alliances, one will be described as islamic bloc, and the other – whether they like it or not – will be described as secular bloc, with all negative impression carried by the word secular to the majority of all Egyptians.” Moustafa El Naggar – El Adl Party

“May be the burning of Israel Flag played its role in delivering a message of hate to Israel.. but burning a flag was the only expressive act during Mubarak era, where the state is incapable and colluding with its enemy.. After the revolution we will not avenge the attack on our soil and killing our martyrs with burning Israel Flag, but with burning their blood.. And this will not come unless we renounce the band, and continue the mass pressure to take an official stand firm and expeditious, no justification for the setback claiming wisdom and invoking the requirements of exact calculations.” Hamdy Qandil

“A thousand martyrs and two thousand and four hundred Egyptian lost their sight and five thousands injured, in addition to thousand lost, mostly they were killed in the early days of the revolution, those heroes nave made sacrifices for a comprehensive change not a partial reform.. in order to complete a real revolution and not just a coup replaces another tyrant in the same system. The realization of the demands of the revolution is the only way to the future.” Alaa Al Aswany

Obviously I’m not the only one who senses a major threat to the Egyptian Revolution ..
From hollow political conflicts to an unexplained ignorance from the “revolution’s” government ending with military threats to civilians !
Regardless of being drifted in a blind controversy about the fact behind those speculations from being exaggerated pessimism, or is just an objective look at the sequence of events ..
In all cases we can not assume that these number of objections merely an anger “whim” of a lurking category of “intellectuals” and which “hinder” the road of “stability” of this country !
And that all that is required of them is a commitment to “silence” and patience to provide “an opportunity” to the leaders of this country to achieve the “demands” of the revolution !

Yes for stability ..
To each one who calls to that statement, do you find the country on its way to stability already ?!
Let me remind you that these intellectuals called for “change” while you were reviling and cursing the country’s status ..
While you was totally submissive to the laws of monopoly ..
To create high walls – in some cases, at the practical level – between the layers of society ..
To all that is shameful and insulting to the dignity ..
But just to say the right word ..

Back in memories a little bit ..
You’ll find that you lack a defined identity to describe every Egyptian ..
You were suffering from most of us who cares only about personal interests, even at the expense of others ..
You are fighting in order to satisfy the rank of so or gaining the satisfaction of some perhaps to protect yourself from the oppression by the government from one side and the disaffected society from the other side ..
And the only way to salvation is to win in the race to join the “elite” with complete isolation from society and its poor and sick people ..
Do you find your life stable by then ?!
Or you think that stability means that all conditions remains as they are until you seize your chance as well ?!

I’d like to tell you that the limits of your freedom ends at the borders of others ..
If you find yourself other reasons behind the invitation of stability at the expense of all the protesters, at least put aside the individual desire and embraced the crowd desire ..
All indications lead to one simple fact ..
That the repressive regime did not drop by the fall of Mubarak and his entourage ..
If you have remnants of hope in the wellbeing of this country, join the angry sound in their demonstration on September 9 ..
Perhaps our unity against Israel remind you that we are still one, our differences are superficial and do not spoil the friendliness of the issue ..

الخواطر التاليه تعد آراء شخصية، ولا تتصل بأى شكل من الأشكال بحزب معين أو بأى أشخاص أخرى طبيعية أو إعتبارية.

ثورة ..
كلمة واحدة تقفز الى الأذهان عند كل لحظة نشعر فيها بالقهر ..

المشهد: دعوات إلى قيام ثورة الغصب المصرية الثالثه !

“تألمنا كثيرا وتألم معنا ملايين المصريين ممن يراقبون حالة الاستقطاب المتصاعد بين التيار الإسلامى والتيار العلمانى منذ الاستفتاء الدستورى ومعركة نعم ولا، ومرورا بمعركة الدستور أولا أم الانتخابات أولا، وانتهاء بمعركة المبادئ فوق الدستورية والأزمة المفتعلة حول هوية الدولة المصرية، وكل هذه المعارك التى تمهد لمعركة انتخابية بين تحالفين الأول سيوصف بأنه تكتل إسلامى والآخر- سيوصف شاء أم أبى- بأنه تكتل علمانى، بما تحمله كلمة علمانية من مدلولات سلبية عند غالبية المصريين.” مصطفى النجار – حزب العدل

“ربما كان لحرق العلم دور فى إبلاغ رسالة الغضب الشعبى لإسرائيل.. لكن حرق العلم كان وسيلة التعبير فى عصر مبارك، حين كانت الدولة عاجزة متواطئة مع عدوها.. بعد الثورة لن نثأر للاعتداء على أرضنا وقتل شهدائنا بحرق علم إسرائيل لكن بحرق دم إسرائيل.. وهذا لن يتأتى سوى بنبذ الفرقة، ومواصلة الضغط الجماعى لاتخاذ موقف رسمى حازم وناجز، لا مبرر للنكوص عنه بادعاء الحكمة والتذرع بمقتضيات الحسابات الدقيقة.” حمدى قنديل

“إن ألف شهيد وألفاً وأربعمائة مصرى فقدوا أبصارهم وخمسة آلاف مصاب، بالإضافة إلى ألف مفقود، فى الغالب تم قتلهم فى الأيام الأولى للثورة، هؤلاء الأبطال قدموا تضحياتهم من أجل تغيير شامل وليس إصلاحاً جزئياً.. من أجل ثورة حقيقية مكتملة وليس مجرد انقلاب يستبدل طاغية بآخر فى النظام القديم نفسه. إن تحقيق مطالب الثورة هو الطريق الوحيد إلى المستقبل.” علاء الأسوانى

من الواضح أننى لست الوحيد الذى يستشعر خطورة كبيرة على الثورة المصرية ..
من تنازعات سياسية جوفاء إلى تجاهل غير مفهوم من حكومة “الثورة” إنتهاء بتهديدات المجلس العسكرى للمدنيين !
بغض النظر عن الانسياق فى جدل أعمى حول حقيقة تلك التكهنات من كونها تشاؤم مبالغ فيه أو هى مجرد نظرة موضوعية لتسلسل الأحداث ..
فى كل الأحوال لا يمكن الجزم بأن هذا الكم من الإعتراضات مجرد “نزوة” غضب من فئة مندسة من “المثقفين” والتى “تعوق” طريق “الإستقرار” لهذا البلد !
و أن كل المطلوب منهم هو إلتزام “الصمت” و الصبر لتوفير “فرصة” لقيادات هذا البلد لتحقيق “مطالب” الثورة !

نعم للإستقرار ..
إلى كل من يدعو تلك الدعوة، هل تجد حال البلاد فى طريقه إلى الإستقرار بالفعل ؟!
دعنى أذكرك أن هذه الفئة المثقفة هى التى دعت إلى “التغيير” فى الوقت الذى كنت فيه تسب و تلعن لحال البلد ..
الوقت الذى كنت فيه مستسلما تماما لقوانين الاحتكار ..
لإنشاء أسوارا عالية – فى بعض الأحوال على المستوى الفعلى – بين طبقات المجتمع ..
لكل ما هو مشين و مهين لكرامتك ..
بل لمجرد النطق بكلمة حق ..

عد بالذاكرة قليلا ..
ستجد أنك كنت تفتقد هوية محددة المعالم يمكنك أن تصف بها كل مصرى ..
كنت تعانى من إنفراد معظمنا بمصالحه الشخصية حتى لو كانت على حساب الآخرين ..
كنت تقاتل من أجل إرضاء رتبة فلان أو كسب رضا علان لعله يقيك من ظلم الدولة من جانب و المجتمع الساخط من الجانب الآخر ..
و كان طريقك الوحيد للخلاص هو الفوز فى السباق للإنضمام “للصفوة” و الإنعزال التام عن المجتمع المزدحم بفقرائه و مرضاه ..
هل تعتبر حياتك مستقره حينذاك ؟!
أم تعتقد بأن إستقرارها يعنى بقاء الأوضاع على ما هى عليه حتى تتمكن من إغتنام فرصتك أنت أيضا ؟!

أحب أن أوضح لك أن حدود حريتك تنتهى عند حدود الآخرين ..
إذا كنت تجد لنفسك أسبابا أخرى وراء دعوتك للإستقرار على حساب كل متظاهر، فعلى الأقل ضع جانبا الرغبة الفردية و إعتنق رغبة الجموع ..
كل الشواهد تدل على حقيقة بسيطة واحدة ..
أن النظام القمعى لم يسقط بسقوط مبارك و حاشيته ..
فإذا كان لديك بقايا أمل فى صلاح هذا البلد، إنضم للغاضبين فى تظاهرتهم السليمة يوم ٩ سبتمبر ..
لعل وحدتنا ضد إسرائيل تذكرك بأننا مازلنا شعب واحد، وأن خلافاتنا كلها سطحية ولا تفسد من الود قضية ..




Social Comments

Advanced Comment